وغادر أكثر من 9 آلاف شخص منطقة موليز منذ عام 2014، حيث أصبح عدد السكان الحالي نحو 305 آلاف نسمة فقط، ولم تسجل أي ولادة في العام الماضي في 9 قرى تابعة للمنطقة.

وأوضح دوناتو توما، رئيس منطقة موليز، لصحيفة “ذي غارديان” البريطانية: “إذا عرضنا المال، ربما يشكل ذلك حافزًا على استقدام وافدين جدد”، مضيفًا: “أردنا أن يستثمر الناس هنا، يمكنهم فتح أي نوع من النشاط؛ مخبز أو مطعم أو متجر، إنها وسيلة لبعث الحياة في مدننا مع زيادة عدد السكان أيضًا”.

وأشار توما إلى أن كل بلدة يقل عدد سكانها عن 2000 نسمة ستحصل على 10 آلاف يورو، من أجل تحسين البنية التحتية وتعزيز الأنشطة الثقافية، قائلًا: “إنها ليست مجرد مسألة زيادة عدد السكان، يحتاج الناس أيضًا إلى بنية تحتية وسببًا للبقاء، وإلا سوف ننتهي من حيث بدأنا في سنوات قليلة”.

ووفقا للمعهد الوطني الإيطالي للإحصاء(Istat)، فإن موليز، تصنف ضمن المناطق التي فقدت عددًا كبيرًا من سكانها في السنوات الأخيرة، حيث مات وانتقل منها أكثر من 2800 شخص في عام 2018، أي ما يزيد بنحو 1000 شخص مقارنة بالعام الذي سبقه، فضلا عن عدم تسجيل أي ولادة جديدة في تسع بلديات تابعة لهذه المنطقة في جنوب إيطاليا.