واستمر انقطاع التيار الكهربائي في كل أنحاء فينزويلا منذ الخميس، في حدث لم يسبق له مثيل، مشيرة إلى مخاوف السكان من آثار هذا الانقطاع على منظومات الصحة والاتصالات والنقل في البلد الغني بالنفط.

وزاد الأمر من الشعور بالإحباط بين مواطني فنزويلا الذين يعانون بالفعل من نقص الغذاء والدواء، فضلا عن أزمة سياسية وأخرى اقتصادية ترزح تحت وطأتهما البلاد.

وقالت منظمة أطباء من أجل الصحة، وهي منظمة غير حكومية، إن 17 مريضا بمستشفيات في أنحاء فنزويلا توفوا بسبب انقطاع الكهرباء وعدم وجود مولدات كهربائية داخل المستشفيات أو عدم كفاءة تلك المولدات.

وهذه هي أكبر موجة انقطاع للكهرباء في فنزويلا منذ عقود. وانقطعت الكهرباء في كراكاس و17 ولاية أخرى لمدة ست ساعات في عام 2013.