وتهدف المبادرة، إلى تغيير ثقافة الانتقال اليومي للمواطنين في مصر وتحسين لياقتهم البدنية والصحية، وتشجيعهم على استخدام وسائل التنقل النشط، بدلا من الاعتماد على وسائل التنقل الآلي المستهلكة للوقود والملوثة للبيئة.

ويتوقع أن يعقد مؤتمر صحفي للإعلان عن المبادرة في سبتمبر المقبل، كما سيتم الإعلان عن المبادرة بجميع الهيئات والمؤسسات في محافظات مصر على عدة مراحل، على أن تكون البداية بمحافظتي القاهرة والجيزة.

وتنفذ المبادرة من خلال إتاحة الدراجات للجمهور بسعر مناسب (أقل من سعر السوق) بالتعاون مع شركات الدراجات، وكذلك توفير نظام تقسيط من خلال البنوك وشركات التقسيط.